هذيان الحروف

شذرات من هذيان فراشة

الفراشة والبحث عن الذات

with one comment

سألتني بنت بطوطة  عن سر ولع الكثير من المدونين العرب بالفراشة.  يومها ابتسمت إذ لم أكن أملك الإجابة الشافية لسؤالها ولكنني صرت أعتقد الآن أن لأختيار الفراشة علاقة مباشرة بتركيبتنا وثقافتنا العربية.

فمحمود درويش يقول: الفراشة تنسج من إبرة الضوء زينة ملهاتها .. الفراشة تولد من ذاتها .. والفراشة ترقص في نار مأساتها.  الفراشة في قصائده ترمز الى الفدائي الذي يسعى لنهايته.

 الضوء هو الموت الذي يجتذب إليه الفراشات وكلما ازداد سطوعا كلما كثرت حوله الفراشات المنتحرة.  في تحليق الفراشة ودورانها حول اللهب  شيئا من الحماقة والمازوشية ولذلك يقال: أطيش من فراشة.

الاستمتاع بالألم وباستحضار واجترار اللحظات الحزينة هي السمة التي تتميز بها شعوبنا العربية من المحيط إلى الخليج وهي ايضا سبب اجماع ادبائنا العرب على حب الفراشة.

وكما قال أمين معلوف فأن ما يحدد انتماء شخص إلى مجموعة هو تأثير الآخرين القريبين منه ممن يسعون إلى تملكه، وتأثير الذين في المواجهة والذين يعملون على إقصائه.  وكل منا يشق طريقه بين الطرق التي يدفع فيها، أو الممنوعة عليه أو التي تزرع بالأفخاخ تحت قدميه. فهو ليس ذاته دفعة واحدة، إنه يكتسبها خطوة خطوة.

ربما هو أرثنا العربي وقدرنا ان  نحمل عبء الفراشة.

Written by Butterfly

April 2, 2007 at 2:17 am

Posted in Butterfly

One Response

Subscribe to comments with RSS.

  1. رائع…

    جميل ان اقرأ ما تعنيه الفراشة للاخرين…

    احببت (عبء الفراشة) شكراً

    Life

    April 3, 2007 at 5:39 pm


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: