هذيان الحروف

شذرات من هذيان فراشة

يوم في محمية العرين

with 4 comments

تلقيت في الماضي عدة دعوات لزيارة محمية العرين الواقعة في منطقة الصخير كان أحدها من الدكتور اسماعيل المدني المدير العام، نائب الرئيس لشئون البيئة والحياة الفطرية الا انني كنت أرجأ الزيارة على أمل ان اتمكن في يوم ما من زيارة هذا المكان بشكل متأن يسمح لي بالاطلاع على التطورات والاضافات التي طرأت على المحمية منذ انشاءها في عام 1967.

والحق يقال بأنني خلال الزيارة التي قمت بها يوم أمس سمعت الكثير من الاشادة والثناء على جهود الدكتور اسماعيل المدني من قبل العاملين في المحمية بما في ذلك رجال الامن وتحدث العديد منهم عن التغييرات التي أحدثها الدكتور المدني على المحمية مما جعل منها مقصدا سياحيا ممتعا للوافدين والمواطنين.

تشتمل المحمية التي تمتد على مساحة تبلغ الثمانية كيلومترات على بحيرتين اصطناعيتين لتربية الطيور المائية وهي حقيقة من أجمل المواقع التي زرتها في المحمية بالاضافة الى عيادة خاصة لمعالجة الصقور ثم هناك المحمية الاساسية التي تحتضن العديد من الطيور والحيوانات المهددة بالانقراض والتي تم جلبها من مواطنها الاصلية في الجزيرة العربية وافريقيا وآسيا كالنعام والنحام والغزلان بأنواعها المختلفة والزراف والماعز والارانب فضلا عن الحيوانات الزاحفة الآخرى.  بعض هذه الحيوانات والطيور تم وضعها في مناطق مسيجة بينما تُرك بعضها الآخر حرا طليقا الا ان الشئ الوحيد الذي يُعيب المحمية هو نقص النباتات والاشجار فقد بدت المنطقة صحراوية وجافة بعض الشئ الا أن أحد الاخوة العاملين في المحمية قد أرجع السبب الى نوعية التربة وجو البحرين الشديد الحرارة بالاضافة إلى قلة هطول الامطار الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان ان تصمد اى نباتات في ظل هذه الظروف الجوية السيئة كما ان بعض الحيوانات الطليقة تقوم بألتهام هذه النباتات قبل نموها.

حتى لحظة زيارتي لم يكن هناك اى نوع من الحيوانات المفترسة الا انه حسب ما أخبرني به العاملين بالمحمية سيكون هناك البعض منها خلال الاشهر القليلة القادمة مثل الاسود والنمور وغيرها وهناك نية لجلب المزيد في المستقبل.

أما عيادة الصقور فلا يسمح عادة للزوار بدخولها الا انه يبدو انها ذائعة الصيت بفضل وجود عدد لا بأس به من الاطباء البيطريين البحرينيين المتخصصين والذي يقومون بتوفير العديد من الخدمات الطبية من تجبير وغيرها لدرجة شعرت معها ان هذا الطائر المدلل قد أصبح ينافس الانسان في العمليات الجراحية والتجميلية التي تجرى له.  لذلك يتكبد العديد من أخواننا الخليجيين عناء السفر والمسافة لجلب طيورهم لهذه العيادة عند الحاجة وهذه معلومة لم أكن أعرف عنها من قبل اذ لم أكن ادرك اساسا ان المحمية تشتمل على عيادة خاصة بالصقور.

في الجانب الخلفي من المحمية وعلى الطريق الغير معبد لفت انتباهي مساحات شاسعة قاحلة تستطيع ان تلمح بوضوح ومن بعيد ملامح لمشاريع عمرانية وسياحية بعضها في طور الانشاء والبعض الآخر على وشك الاستكمال.  المشروع الاكثر بروزا كان الحديقة المائية والتي أطلق عليها جنة دلمون المفقودة والتي كلف انشاءها خمسة عشرة مليون دولار وطبقا للاخبار التي نشرتها الصحف المحلية مؤخرا وأكده الموقع الالكتروني للمشروع فأن هذه الحديقة سيتم أفتتاحها خلال شهر أغسطس الحالي.

من لم يزر منكم محمية العرين انصحه بالزيارة ولكن ربما بعد انقضاء شهري اغسطس وسبتمبر فقد كانت حرارة الطقس هي الشئ الوحيد الذي نغص على متعة الزيارة ومنعني من التقاط المزيد من  الصور التي تجدون بعضها منشورا مع هذا المقال.

Written by Butterfly

August 4, 2007 at 7:08 pm

4 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. قمت بزياره المحميه قبل عدة اشهر وكنت انوي الذهاب مره اخري لالتقاط بعض الصور لعرضها ببوست لكن اشهر الحر هلة
    ( ما شاء الله صورك جميله واتمني انك لم تواجهي نفس المشكله التي واجهتها فمعظم الحيوانات تجلس بعيدا بالظلال لتتقي حراره الشمس ويصعب تصويرها )
    حقا لقد كانت مساحه البحيره والطيور اشبه بجنه
    اعجبتني فكره اللوحات التي تعرض اسماء النباتات والتنظيم والترحيب الموجود
    ولم يعجبني السرعه التي كان ينقالنا بها الباص علي بساط الريح فلم نتمكن من مشاهده المكان بشكل جيد

    layal

    August 4, 2007 at 11:29 pm

  2. حتى لحظة زيارتي لم يكن هناك اى نوع من الحيوانات المفترسة الا انه حسب ما أخبرني به العاملين بالمحمية سيكون هناك البعض منها خلال الاشهر القليلة القادمة مثل الاسود والنمور وغيرها وهناك نية لجلب المزيد في المستقبل

    نفس السؤال سألته على أيام رحلات مدرستي الاعدادية وجاوبوا بنفس الاجابة!

    lizardo

    August 5, 2007 at 2:09 am

  3. ليال

    بصراحة لم تكن الجولة في الحافلة فقد أخذني بعض العاملين في العرين في جولة خاصة .. واسطة يعني :)

    وتماما كما قلتي لم أستطع التقاط بعض الصور لبعض الحيوانات وخصوصا الغزلان من مكان قريب لانها كانت تستظل بعيدا عن الشمس والبعض كان يهرب مني حينما أقترب من السياج :)

    استطعت ان اقترب من منطقة الحديقة المائية التي لم أكن لأراها لو أعتمدت على جولة الحافلة التي كنت على متنها بعد الجولة الأولى فيما بعد وصدقت فعلا فقد كانت سريعة ولم تتوقف في أماكن كثيرة وحتى حينما كانت تتوقف كان ذلك بشكل سريع ونحن بالداخل فلم يكن بالامكان التقاط الصور

    لست خبيرة بالتصوير ولكن لدى رغبة في التعلم وقد ألتحق بدورة ما في التصوير اذا ما سنحت الفرصة

    Butterfly

    August 5, 2007 at 10:51 am

  4. lizardo

    :) أتمنى ان لا يطول الوقت قبل ان نرى حيوانات مفترسة في المحمية. لم أذهب من قبل لذلك لست أدرى منذ متى وهم يكررون هذا الوعد للزوار

    Butterfly

    August 5, 2007 at 10:54 am


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: