هذيان الحروف

شذرات من هذيان فراشة

و .. كبرت

with 3 comments

 

Image from http://dustysunrays.blogspot.com/ 

 

لم يكن العالم يحتفل بعيد آخر كعيد القديسين

  لم تندلع ثورة عظيمة كالثورة الجزائرية

   ولم يرحل رجال أول نوفمبر قهراً لأبدأ الكتابة الى أحدهم كما فعلت أحلام مستغانمي

 يوم مولدي كان ولادة لرزنامة آخرى بدأت أوراقها تتهاوى مع تهاوى اوراق خريفية ملتّها الاشجار

ولكني رغم ذلك وُلدت وكبرت

  كنت اسألهم عن الحيرة فكانوا يجيبون .. يوما ما ستفهمين

عن السقوط فيقولون يوما ما ستنسين

عن الغياب فيخبرونني انهم حتما عائدين

   كبرت

 ولكني لم أفهم

 ولم أنس

 ولم يعود الراحلين

    بدأت التفاصيل الصغيرة في التلاشي من ألبوم الذاكرة

ولم يعد مهما بالنسبة لي ان كنت أقف أسفل السلم أم كنت أنتظر على آخره

 فبعض الاشياء تقل قيمتها وأهميتها بمرور الوقت

 الا الاسئلة التي لاتجد اجابات

 و صورة بالية لطفلة لم تعد تشبه من أرى في مرآتي 

Written by Butterfly

October 29, 2007 at 8:07 pm

3 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. strange how we change and evolve as we grow, usually turning into something now we never thought we would be as children…

    ammaro.com

    October 30, 2007 at 7:32 am

  2. المهم أن شيئا ما قد…تبقى
    وإن كان… تلك الأسئلة التي لا إجابات عليها…أو تلك الصورة البالية لتلك…الطفــلة

    ففي بقاء الآسئلة يا سيدتي دلالة على استمرار الحياة…لنا كجيل…ولأجيالٍ ستأتي بعدنا تواصلُ البحث عن إجابةٍ
    لا يدرون…كما لم ندرِ…بأن في الإجابة عن مثل تلك الأسئلة نهاية للحياة كفكرة

    بينما بقاء تلك البالية ففيهِ الدليل الذي كثيراً ما نحتاجه لنتأكد من أننا ـ فعلاً ـ كنا ذاتَ عمــــرٍ….أطفالا

    أيتها الفراشة المتعبة :ـ
    أتعبتِ معكِ طفلَ الأمسْ…العجوز

    محطة للراحة…هذا المكان

    أصدق الود
    عمــــــــاد / النورس

  3. عزيزي النورس

    أتفق معك ان فلسفة الحياة قائمة على الاسئلة التي قد يمضي العمر في طرحها دونما الحصول على اجابات شافية. اليس غريبا اننا كلما كبرنا كلما اتسعت رقعة الاسئلة في حياتنا في حين يفترض أننا سندرك أكثر من ذي قبل؟ ان نعيش هذه الحياة ونحن نتأمل ونتسائل عن ما يدور فيها وبعدها؟

    بعض الفراشات تختار التعب بمحض إرادتها حينما لا تكل عن البحث، هي بالتأكيد لاتريد ان تتعب من حولها بقدر ما تريد ان تصطحبهم معها في رحلتها. أتمنى ان تكون فعلا محطة للراحة

    مودتي واحترامي

    Butterfly

    November 4, 2007 at 10:18 am


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: