هذيان الحروف

شذرات من هذيان فراشة

Rosanna Barbero

with 2 comments

لقائي معها ترك وراءه علامات استفهام عدة، فجأة وجدت نفسي مدانة بالانانية، بالدعوة إلى مبادئ وقيم لا أطبقها.  هذه المرأة فتحت عينّي على حقائق وأمور كثيرة لن أقول بأني كنت أجهلها ولكني ربما لم أفكر في تداعياتها.

 لم أكن اعرف من هي روزانا باربيرو ولا ماهو طبيعة عملها غير أنه لفت أنتباهي أهتمامها المفرط بجميع المحيطين بها، فهي أول من يثب لمساعدة الآخرين وأول من يسأل عنهم حتى وان لم يكونوا من ضمن دائرة معارفها او اصدقاءها المقربين.  ألتقيت بها عن طريق أحدى الصديقات وكنا يومها نستعد للذهاب لأحد المقاهي القريبة لأستكمال حديثنا .. أقترحت مقهي ستاربكس لأنه كان الأقرب فعارضت بشدة مبررة الاسباب الى انها لا تتعامل مع مقهى يجنى ارباحه على حساب استغلال الفقراء وفي المجمل بإنها مقاطعة لكل ما هو أمريكي الصنع.  قلت لها لأكون مثلك سأحتاج ان اقاطع حياتي بأكملها، ليس ذلك فحسب بل على ان اقاطع اقتصاد بلدي الذي يرتبط في تعاملاته بالدولار الامريكي، هل تدركين حجم المشكلة؟ أنها أكبر بكثير من مجرد مقاطعة للبضائع والسلع الامريكية.

 قالت هل تعرفين بإن كل فنجان قهوة تحتسينه في ذلك المقهي وتدفعين لقاءه ما يقارب الثلاث دولارات يتقاضى مزارعي البن مقابله ثلاث سنتات؟  قلت قرأت شيئا من هذا القبيل في مكان ما وسأصدقك القول بأني لم أكترث كثيرا للأمر، هناك الكثير من الاستغلال والظلم في هذا العالم ما قد يتعبنا لو أقتفينا أثره .. قلتها ثم شعرت بأنني قد تفوهت بما ينم عن انانية مفرطة جعلتني أشعر بالخجل من نفسي.

 في ذلك المساء عدت الى المنزل لانكب على قراءة الروابط والوصلات التي زودتني بها روزانا حول فيلم الذهب الاسود وهو فيلم يتناول تجارة البن واستغلال المزارعين، ثم عرجت على مواقع أخرى لأطالع الحملات الدعائية التي شنتها ستاربكس للدفاع عن سمعتها وعلامتها التجارية والمبالغ الطائلة التي اضطرت لدفعها لتدرء عن نفسها تهمة الاستغلال.  وبينما كنت أتقصى موضوع الذهب الاسود طالعني تحقيق آخر أجرته مؤخرا صحيفة الاوبزرفر عن شركة غاب الامريكية للألبسة والذي كشف عن تورط مصنع تابع للشركة في الهند بتشغيل أطفال في العاشرة من العمر لساعات طويلة في ظروف صحية مزرية لقاء اجور زهيدة يماطل اصحاب المصنع بدفعها.

 بعد أيام دعتني روزانا وزوجها لتناول العشاء في منزلهما ثم جلسنا نطالع معا بعض الصور .. أطفال كمبوديا .. المنزل الذي عاشت فيه أكثر من عشر سنوات كناشطة من استراليا لمنظمة اوكسفام، عشر سنوات من العيش البدائي في كوخ من الخشب دون كهرباء او مياه جارية بينما أماطل أنا في شرب قهوة من مكان آخر رغم توفر عشرات البدائل.   لم أكن بحاجة لوقت طويل حتى أدرك حجم اللامبالاة التي يعيشها معظمنا في هذا الجزء من العالم حيث لا يعني ألم ومعاناة الآخرون لنا شيئا مقابل كوب قهوة أو ملابس أو كماليات أخرى نرفض الاستغناء عنها حتى لو ثبت لنا تورط صانعيها بجرائم يندى لها الجبين خجلاً.

فكرت حينها كيف لنا ان ننادي بالمسئولية الاجتماعية ونحن لا نطبق ابسط أسسها وهو الاحساس بالمسئولية الذاتية، وماذا يمكن ان يحل بالعالم لو أننا أدرنا ظهورنا للظلم والاستغلال لأنه ليس قريبا من مواطئ اقدامنا؟ ربما لم تكن لتتحرك هذه الشركات العملاقة لفعل شئ ولأستمرت في مضاعفة ارباحها على حساب استغلال المزيد من الشعوب وغرقها في مستنقع الفقروالرذيلة اذ لم أكن اتصور ان لسياسة التجارة الحرة أو الخصخصة علاقة بالفقر والمتاجرة بالدعارة حتى استمعت لهذا اللقاء الذي اجراه البرنامج الاذاعي ذس از هل مع روزانا وآخرين.  ورغم ان المقابلة تتمحور حول كمبوديا الا ان هناك ما يتعلق بالمفهوم العام لتأثير سياسة التجارة الحرة على الدول ما جعلني اتسائل عن ما سيؤول اليه حالنا بعد ان تتمكن منا الخصخصة.  اى طريق سنسلك وهل سيكون مستقبلنا أكثر حلكة من حاضر كمبوديا؟

Image by Rosanna Barbero

 

 

Written by Butterfly

December 20, 2007 at 3:29 am

2 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. لا اعتقد اننا بعيدين عنهم
    فهي الرأسماليه والعولمه المتوحشه التي تغزونا حالنا كحال غيرنا
    وليست الخصخصه ببعيده عنهم
    فكلما ارتفع بناء لنعلم انه يدق خلفه بيوت ويجرها الي خط الفقر
    ما ذكرته عن ستاربكس سيضم الي قائمه الاسباب التي تجعلني اقاطعه
    واتمني الا اضبط متلبسه بداخله -فلنفس اماره كما هي لوامه

    LAYAL

    December 23, 2007 at 12:29 am

  2. I am not sure if this is applicable to Bahrain but it worths mentioning. The coffee that pays a reasonable amount of money to the coffee farmers is called Free Trading Coffee.

    You can always ask for “Free trading coffee” whenever you ask for a cup of coffee in any coffee shop. Even Starbucks started to provide free trading coffee recently. It was advisable to go to starbucks and ask for this type of coffee instead of the regular coffee in order to encourage the company to sell free trading coffee if they see a great demand for this type of coffee.

    الشيخ

    December 24, 2007 at 9:48 am


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: