هذيان الحروف

شذرات من هذيان فراشة

سر الصور

with 10 comments

 

من يضرم النار في وثائق قديمة لا بد ان يكون واحدا من أثنين، اما انه لا يقدر القيمة المعنوية لهذه الوثائق أو أن ملكيتها لا تعود له وفي كلتا الحالتين هو ضرب من الجنون الذي أعجز عن تفسير اسبابه.

هذه الصور تم العثور عليها ضمن كومة من الكتب والمجلات والوثائق القديمة التي قام أحدهم بجمعها واضرام النار فيها في منطقة نائية من الصخير والتي من المرجح ان تكون جزء من مجلد أو مرجع تاريخي رغم أن حجمها من النوع الكبير (30 في 50 سم) وهو حجم يندر طباعته حاليا.  خلف كل صفحة كُتب أسم المكان الذي تمثله اللوحات التي يعود بعضها للقرن الرابع عشر ميلادي والتي حسب ما هو مذكور أسفل الصفحات منقولة عن لوحات أصلية تم طباعتها في باريس عام 1840.

احدى الصور تمثل جامع وضريح السلطان برقوق والتي أعتقد انها احد المعالم التاريخية في جمهورية مصر العربية وبعضها الآخر لأماكن أخرى ولكن السؤال الذي بقى يدور في رأسي هو إذا كانت ملكية هذه المقتنيات تعود لشخص ما فلماذا يقوم بإحراقها في البر بينما يستطيع التخلص منها بطرق عدة؟؟

المؤسف ان الشخص الذي قام بإنقاذ هذه الصور عثر عليها متأخرا جدا بعد أن جاء الحريق على معظم ما تم تركه ولم ينج منها الا الشئ اليسير كان نصيبي منه هاتين الصورتين اللتين أنوي وضعها ضمن أطار للصور كالتي إلى اليسار.

 

 

Written by Butterfly

February 29, 2008 at 9:22 pm

Posted in History

10 Responses

Subscribe to comments with RSS.

  1. لا اعتقد انها غريبه بمجتمع لا يهتم بالقراءه والمطالعه
    اتعلمين ان زيارتي للصخير عادتا ما يتخللها هجوم استفزازي علي سيارتي من قبل الاهل بقصد البحث عن اوراق للحرق ؟؟
    قد يكون ما حصلتي عليه جزء من كومه كتب احرقت كما احرقت مكتبات من قبلها -والفاعل له مسمى واحد بكل الحالات

    LAYAL

    March 1, 2008 at 11:27 am

  2. يمكن حرقهم عشان اهمه يذكرونه بشي يبي ينساه
    لانه الحرق من اكثر وسائل التخلص قضاءا
    و كله بالافلام المصرية القديمة اسمعهم يقولون
    حرقت رسايله هالخاين و تعقبها دموع من قبيل اهيءاهيء اهيء
    شكرا فراشة على الموضوع

    wara8mu5a6a6

    March 1, 2008 at 1:28 pm

  3. ليال

    هل تتوقعين ان من قام بإحراقها فعل ذلك لأن القراءة ليست من اهتماماته؟ كان
    بإمكانه ان يهبها لشخص آخر او ان يهديها لمكتبة عامة

    أجد الموضوع غريب بعض الشئ وكل ما اتمناه ان لا تكون هذه الكتب لأحد المؤسسات الحكومية وأراد أحدهم التخلص منها بعيدا عن الاعين. وكما قلت فلقد تم سابقا التخلص من الكثير من المتعلقات التي كانت تربض في مخازن وأرشيف المؤسسات الحكومية لسنوات طويلة لأن احدا لم يكن ليدرك ما تمثله هذه الاشياء القديمة من قيمة وتوثيق لحقبة من تاريخ البحرين

    Butterfly

    March 1, 2008 at 3:15 pm

  4. ورق مخطط

    إحتمال تقليد الافلام السينمائية وارد ولكن لو كانت هذه الكتب والصور خطابات غرامية لا مطبوعات تاريخية :)

    Butterfly

    March 1, 2008 at 3:17 pm

  5. أهلاً شقيقة
    لم الاستغراب.. الأمم الفاشلة لا تعرف قيمة مثل هذه النفائس.. وبالمناسبة من
    أطرف النكت اللي الواحد يسمعها إنه الجماعة أنجزوا مكتبة ضخمة من حيث المعمار والبناء وووو الفشار.. بس ما عندهم كتب..
    وفي سياق الكتب سمعت من فترة بسيطة معلومة طريفة .. في سوق المقاصيص – الشعبي تهذيباً يشترون الكتب بالكيلو.. الكيلو بربيتن..

    ولا تقطعينا شقيقة عندنا جديد مو كسيف

    ..http://alkhaseef.jeeran.com/arts/

    وفيه بعض الصور في المدونة الأم.. أكيد بتحبينها

    تحياتي

    alkhaseef

    March 2, 2008 at 11:47 am

  6. alkhaseef

    ما حدث هو انتقال محتويات مكتبة قديمة الى مكتبة خمس نجوم
    http://www.education.gov.bh/news/index.asp?hNewsId=724

    ربما اراد المسئولون محاكاة مكتبة كمكتبة الاسكندرية في ضخامتها ومرافقها ولكن هل محتويات المكتبة الجديدة تحاكي محتويات المكتبة العريقة؟

    لا أعرف اي نوع من الكتب هذا الذي يمكن ان يباع بالكيلوجرام حاله كحال الفواكه والخضروات ولكن مصير الكتب الملقاة على الارصفة والاسواق الشعبية للبيع بثمن بخس أهون بكثير من مصير كومة من الرماد في الصخير

    وبالنسبة للزيارة ولا يهمك، جدول الزيارات أكيد راح يشمل المدونتين الفنية والاثرية :)

    Butterfly

    March 2, 2008 at 9:09 pm

  7. هلاااا هذيان/
    على سيرة “ضرب الجنون” هذا، أخبرك عما نقله صديق – أدام الله ظله وحفه بوارف عنايته وزاده من نعيم فضله وألهمه الرؤيا ومخيلة القرون – قبل فترة أنه شاهد دواوين شاعر معروف كانت مهداة في الأصل لكاتب معروف آخر، وكانت الإهداءات مسطورة في صفحاتها الأولى بخط يده، (شاهدها) تباع في سوق المقاصيص!!! ويعني إذا كانت الصور التي وصلك منها اثنتان مهلهلتان قد امّحى منها أثر صاحبها، فإن صاحبنا لم يكلف نفسه حتى عناء محو أثر الإهداء أو اقتطاعه قبل أن يسلمها إلى “مزبلة التاريخ” – بالمناسبة وين تصير هذي مزبلة التاريخ :-) -. ويعني أكثر من قلة الذوق هذي ما شفت!!!
    ودمت بوددددددددددددددددددددددددددددددددد شقشق شقيقة ;-)

    غبطة صاحب المداس
    أيده الله ونصره

    marhoon

    March 4, 2008 at 1:39 pm

  8. للاسف الشديد جداً ان هذا الكتاب من اندر واهم الكتب عن الفن الاسلامى للمستشرق الفرنسى بريس دافينز والذى طبع عام 1877 وهو من الوثائق الهامة التى نؤرخ للفن الاسلامى ماجد حجاب باحث وفنان تشكيلى من مصرز

    ماجد حجاب

    March 7, 2010 at 6:29 pm

  9. الاخ ماجد حجاب

    شكراً جزيلاً على المعلومة، تعليقك جعلني اتحسر أكثر على هذا الكتاب. هل هناك نسخ أخرى من الكتاب واين توجد؟ وهل من الممكن التأكد من انه هو الكتاب الذي ذكرت؟

    شكراً

    ملاحظة: يمكنك الرد على موقعي الجديد الذي نقلت اليه ارشيفي القديم على هذه المدونة
    http://suad.me/blog/2008/02/29/

    Butterfly

    March 7, 2010 at 9:36 pm


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: